ملاكى الحارس

ملاكى الحارس

منتدى مسيحى ارثوذكسى
 
الرئيسيةتفعيل الاشتراكبحـثدخولالتسجيل
سلام ونعمة لكل اعضاء وزوار منتدانا الغالى منتدى ( ملاكى الحارس )
رغبة منا فى نشر الخدمة وزيادة عدد اعضاء وزوار منتدانا و توضيح بعض النقاط التى تسبب مشكلة فى تسجيل العديد من الاعضاء
 قراءة الاسئلة والاستفسارات على الرابط التالى http://malakyelhares.own0.com/f77-montada
وايضا يمكنك اضافة اى سؤال تريدة على هذا الرابط دون الحاجة الى تسجيل ..ادارة المنتدى

شاطر
 

 هناك عند الصليب أجتمع العالم بنوعياته وأفكاره

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin
Admin

عدد المساهمات : 649
نقاط : 1648
السٌّمعَة : 1
تاريخ التسجيل : 02/10/2010
العمر : 33

هناك عند الصليب أجتمع العالم بنوعياته وأفكاره Empty
مُساهمةموضوع: هناك عند الصليب أجتمع العالم بنوعياته وأفكاره   هناك عند الصليب أجتمع العالم بنوعياته وأفكاره Emptyالإثنين أبريل 11, 2011 7:33 am

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]



[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]هذه الصورة بحجم اخر انقر هنا لعرض الصورة بالشكل الصحيح ابعاد الصورة هي 681x848.
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]


قبل ألفي سنة, في صباح يوم الجمعة اجتمع كثيرون ليشهدوا عن كثب ذاك المشهد الغريب, جاءوا لينظروا مصلوباً واحداً ليس ككل المصلوبين.
هناك عند
الصليب أجتمع [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط][ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط] [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط][ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط] [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط][ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط] المختلفة فتعال لنقف سوية ونتأمّل تلك الجماعات.

مشاهدون "كان الشعب واقفين ينظرون"


كان
مئات الآلاف من الوافدين الى المدينه متواجدين في كل مكان تقريبا, وها هي
الفرصه متاحة لكثيرين " ليتفرجوا" على ذاك الجليلي وهو يقاسي الآم
الصليب. حقا قالت عنهم النبوه "وهم ينظرون ويتفرّسون فيّ (مزمور 17:22)
واليوم أيضاً [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط][ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط] من لا يعني موت المسيح لهم أكثر من مشهد يتامّلون به بدافع التسلية وتمضية الوقت .... يا للأسف.










مستهزئون " وكذلك رؤساء الكهنة وهم يستهزئون مع الكتبة والشيوخ"
انهم كبار القوم , رؤساء الكهنة
والزعماء الدينيّون الذين نضحت قلوبهم بما فيها من سخرية وهزءٍ وهم
ينهشونه بالسنتهم الجارحة داعين إياه ناقض الهيكل ... المتكل على الله
وغيرها من الكلمات المغموسه بنبرات التهكّم ونظرات التعظّم. تحدّوه أن
ينزل عن [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط][ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط] ليؤمنوا .. إنها الشروط الواهية لاصحاب المناصب الرفيعة والمناكب الخليعة: إذا فعل الله كذا وكذا فسوف أومن به .... يا للخسارة.


مُعادون
"جماعة من الأشرار اكتنفتني, ثقبوا يديّ ورجليّ "اولئك هم الجنود الذين
صبّوا جام غضبهم على ذلك الحمل الوديع فثقبوا يديه ورجليه وطعنوا جنبه
بالحربة بل وأقتسموا ثيابه التي نزعوها عنه واقترعوا على لباسه.

هكذا, وبكل قسوةٍ واحتقار, تعدّى البشر على القدوس
البار فمزّقوا جسده وهو من جاء ليشفيهم وعرّوه وهو الذي أتى ليكسوهم ...
فيا للعجب.


شاكرون

اولئك
هم أحبّاؤه رغم قلـّتهم وضعفهم, جاءوا بقلوب ٍ وفيّة وعيون دامعة ليلقوا
نظرةً أخيرة على من أحبهم وأحبّوه. كان بينهم معارفه ونساءٌ كنّ قد تبعنه
من الجليل وهم واقفون من بعيد, لكنّ قلوبهم كانت أقرب من الجميع. كيف لا
وهم قد لمسوا محبّة قلبه الحنون فأتوا ليوافوه بوفائهم ولو للمرة الأخيرة.

عزيزي, عندما يرتسم أمامك مشهد [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط][ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط] فهل أنت مشاهد أم معاند أم مُعادٍ ؟؟؟ لاحظ أنهم يتفاوتون في رفضهم لكنهم كلّهم رافضون !!
إسمح لي أن أسألك: من أيّ مجموعةٍ أنت؟
قد تقول : أاترك الأكثرية وأكون مع شرذمةٍ قليلة تتبعه؟ سؤال وجيه لن أجيبك عليه لكنّي أدعوك لتنظر إلى المسيح نظرة مختلفة.

تأمّل فيه كمن مات لأجلك لكي يحرّرك من خطاياك ويعطيك حياةً أبديّة. تطلّع إليه كمجروح لأجل خطاياك محتملاً الغضب الإلهي بدلاً عنك.

أصرخ إليه معترفاً بمعاصيك طالباً رحمته ولسوف تجده
يلمسك في الحال غاسلاً قلبك من خطاياه وعندها ستبدأ معه مسيرةً لا تنتهي
ويترنم قلبك الجديد بفيض ٍ قائلاً:


أشكرك .... أشكرك

_________________
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

تقول " أريد أن أعطى قلبى لله " ، أقول لك " إعطه فكرك أيضاً " ، حسبما يكون قلبك يكون فكرك وحسبما يكون فكرك يكون قلبك ، لذلك حسناً قال الكتاب " تحب الرب إلهك من كل قلبك ومن كل فكرك " ( متى37:22 ) .


البابا شنودة الثالث
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://malakyelhares.own0.com
 
هناك عند الصليب أجتمع العالم بنوعياته وأفكاره
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
ملاكى الحارس :: المناقشات الروحية :: المواضيع الروحية-
انتقل الى: