ملاكى الحارس

ملاكى الحارس

منتدى مسيحى ارثوذكسى
 
الرئيسيةتفعيل الاشتراكبحـثدخولالتسجيل
سلام ونعمة لكل اعضاء وزوار منتدانا الغالى منتدى ( ملاكى الحارس )
رغبة منا فى نشر الخدمة وزيادة عدد اعضاء وزوار منتدانا و توضيح بعض النقاط التى تسبب مشكلة فى تسجيل العديد من الاعضاء
 قراءة الاسئلة والاستفسارات على الرابط التالى http://malakyelhares.own0.com/f77-montada
وايضا يمكنك اضافة اى سؤال تريدة على هذا الرابط دون الحاجة الى تسجيل ..ادارة المنتدى

شاطر | 
 

 قصة ماكس ميشيل، وابتعاده عن الارثوذكسية

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin
avatar

عدد المساهمات : 649
نقاط : 1648
السٌّمعَة : 1
تاريخ التسجيل : 02/10/2010
العمر : 32

مُساهمةموضوع: قصة ماكس ميشيل، وابتعاده عن الارثوذكسية   الإثنين أبريل 11, 2011 7:59 am

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]


الفهرس العام

"أيها الأحباء لا تصدقوا كل روح؛ بل امتحنوا الأرواح هل هي من الله؟! لأن أنبياء كذبة كثيرين قد خرجوا إلى العالم". (1يو4: 1)











[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
أرسل لنا شخصاً قائلاً: مادام كنيستكم قوية، فلا داعي للرد، وستصمد إزاء
أي شيء مادام كما تقولون غير صحيح.. ألم يقل الكتاب عن الحنطة والزوان
"دعوهما ينميان معاً"؟!


لا
يا صديقي.. لم يقل الله أن نترك الخطأ دون أن نقوم بتوضيحه، ولم يقل أن
نترك الهرطقات بدون كشف زيفها! هل نسيت عزيزي أن الأنبا أنطونيوس قد ترك
الدير في فترة من الفترات ونزل إلى العالم ليقوم بالرد على هرطقات آريوس
Arius مع قداسة البابا أثناسيوس الرسولي؟! هل نسيت أن بولس الرسول كتب كثير
من الردود في العديد من الرسائل على البدع والأخطاء والفهم الخاطئ الذي
كان منتشراً في عصره؟! هل نسيت أن اله يرسل أنبياءه وقديسيه في الكتاب
المقدس ليهدي الناس ويواجه الخطأ ومن يخدعون الشعب؟!
هذا
هو الهدف.. نحن هنا في موقع الأنبا تكلاهيمانوت لا نهاجم أحداً، بل نهاجم
عقيدة خاطئة، وبدعة، وهرطقة بعيدة كل البعد عن الكتاب المقدس.. لقد قال
الكتاب المقدس: "لا تكن جاهلاً في كبيرة ولا في صغيرة" (سي18:5). وقال أيضاً: "الحياة والموت أمام الإنسان، فما أعجبه يُعطى له" (
سي18:15).
فما نقوم بعمله هنا هو التوضيح، حتى لا يتبع الناس شيئا لا يعرفونه على
حقيقته.. ولن نترك بعض الخراف تضل في الطريق وهي سائرة بحجة أن هذه هي سُنة
الحياة! لقد أعطانا الله عقلاً نستخدمه، وحجه وبرهان لخدمة كلمته.. ولن
نصمت إزاء الخطأ أبداً
..

_________________
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

تقول " أريد أن أعطى قلبى لله " ، أقول لك " إعطه فكرك أيضاً " ، حسبما يكون قلبك يكون فكرك وحسبما يكون فكرك يكون قلبك ، لذلك حسناً قال الكتاب " تحب الرب إلهك من كل قلبك ومن كل فكرك " ( متى37:22 ) .


البابا شنودة الثالث
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://malakyelhares.own0.com
Admin
Admin
avatar

عدد المساهمات : 649
نقاط : 1648
السٌّمعَة : 1
تاريخ التسجيل : 02/10/2010
العمر : 32

مُساهمةموضوع: رد: قصة ماكس ميشيل، وابتعاده عن الارثوذكسية   الإثنين أبريل 11, 2011 7:59 am

مقدمة وملخص عام

"
لان مثل هؤلاء هم رسل كذبة فعلة ماكرون مغيّرون شكلهم إلى شبه رسل المسيح". (2 كو11: 13)
الملامح العامة للانشقاق الذي قاده السيد "ماكس ميشيل" على الكنيسة القبطية الأرثوذكسية
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

1- من هو ماكس ميشيل؟
- طالب سابق بالكلية اللاهوتية أثار العديد من المشاكل أثناء خدمته في أكثر من كنيسة
- تم التأكد من أفكاره وتعاليمه الغير الأرثوذكسية فمارست قيادات الكنيسة حقها في منعه من التعليم داخل أروقتها
- سافر إلى أمريكا لدراسة اللاهوت
- نال درجة الأسقفية (وهو متزوج) من أساقفة منشقين على الكنيسة الأرثوذكسية باليونان
- جاء إلى مصر في العام الماضي لينشئ كنيسته وأعلن الكثير من المبادئ المخالفة لتعاليم الإنجيل وقوانين الكنيسة أهمها إباحة الطلاق بغير علة الزنا
- أقدم على أول انشقاق يصيب الكنيسة الأرثوذكسية في مصر بإعلان تكوين مجمع مقدس مواز
- اتهم الكنيسة القبطية وقياداتها بمخالفة الكتاب المقدس والعمل على إثارة الفتنة الطائفية
- أعلن أنه فرع مما يسم مجمع المسيحيين الأرثوذكس بالمهجر في أمريكا
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
2- وما هو مجمع الأرثوذكس بالمهجر في أمريكا؟
- هو تجمع لبعض الأساقفة المنشقين عن
الكنيسة الأرثوذكسية في اليونان- يرجع سبب الانشقاق إلى بدايات القرن حين
قامت بعض الكنائس الأرثوذكسية البيزنطية بتغيير التقويم الكنسي المستعمل بها إلى النظام الجريجوري وبذلك أصبح الاحتفال بعيد الميلاد في 25 ديسمبر بدلاً من 6 يناير, فانشق عنهم مجموعة من الكهنة واسموا أنفسهم بأصحاب التقويم القديم واعتبروا أنفسهم الكنيسة الحقيقة

- كان لهم فروع في اليونان وتم حلها عام 1998 وأصبح مركز الانشقاق في نبراسكا بالولايات المتحدة
- يهدفون إلى اصلاح أحوال الكنائس وتحقيق الوحدة المسيحية عن طريق اقامة مجامع مقدسة موازية للكنائس الأصلية
- من شروطهم الاعتماد على تعاليم المسيح
في العهد الجديد ومن بعده الآباء الرسل (وهو ما خالفه السيد "ماكس ميشيل"
في إباحته للطلاق بدون علة الزنا)

- من شروطهم أيَضًا هو احترام قرارات
المجامع المسكونية السبعة التي يعترف بها الأرثوذكس الخلقيدونيين (وهو ما
خالفوه في إباحة زواج الأسقف مثل حالة السيد "ماكس ميشيل")

- ويشترطون على من يريد الانضمام
لمجمعهم أن يكون يتمتع هو وطائفته بالتسلسل الرسولي ( وهو ما خالفة صراحة
السيد "ماكس ميشيل" إذ لم تكن له طائفة ولم ينل أي درجة كهنوتية من قبل)

- يرون أن الأرثوذكسية هي شعور وممارسات
داخلية للحياة التقوية حتى إنهم اعتبروا مارتن لوثر مؤسس البروتستانتية
أرثوذكسيًا ( وهو الذي أنكر معظم ما جاء بالمجامع المسكونية التي يعترفون
بها)

- كما يرون أن الكنيسة تتجلى داخل
القلوب بدون داعي لبطاركة ومجامع مقدسة أو تنظيمات ( مخالفين بذلك مجمع
نيقية المسكوني ومخالفين أيضًا واقعهم في رسامة أساقفة)

- من مبادئهم اللطيفة نشر أفكارهم دون
تجريح أو إهانة الكنائس الأخرى ( ولقد خالف أسقفهم الغير شرعي في مصر هذا
المبدأ باتهاماته للبابا شنودة الثالث بإذلال الأقباط وإهانة الكهنة
المشلوحين والتفسير الخاطئ للكتاب المقدس وإثارة الفتنة الطائفية)

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
3- ما هي الأرثوذكسية:
الأرثوذكسية هي الطريق المستقيم
في تنظيم شئون الكنيسة وفقًا لتعاليم الله الواردة بالإنجيل, وفي منطقة
الشرق الأوسط توجد 6 كنائس أرثوذكسية: الأقباط الأرثوذكس- السريان
الأرثوذكس- الأرمن الأرثوذكس –الروم الأرثوذكس في مصر- الروم الأرثوذكس في
الشام- الروم الأرثوذكس في الأراضي المقدسة.

أختم
بقولي أن الكنيسة الأرثوذكسية هي التي تشهد كل عام معجزة ظهور النور
المقدس من قبر السيد المسيح وهي التي شهدت ظهور العذراء مريم في الزيتون
لمدة عامين وهي التي تشهد نهضة روحية غير مسبوقة وتوبة الآلاف بين أحضانها
وهي التي تتعاون مع كل الطوائف الأخرى في محبة وتفاهم وهي التي تزرع بذور
المحبة بين أبناء الوطن الواحد وهي التي احتملت كثيرًا في سبيل المحافظة
على هذا البلد آمنًا.

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
نعلن
نحن الشعب الأرثوذكسي بمدينة الأسكندرية أننا نتمسك بإيماننا وإيمان
أجدادنا القويم ضد كل محاولة للخروج عن الإيمان المستقيم كما نعلن بكل
صراحة مواقفنا الثابتة التالية :

1-
نحن نتمسك بالكتاب المقدس وكلام الله الحي بين جنباته ونرفض أي محاولة
للتشكيك في صدقه معتمدين على قوانين الآباء القديمة وعلى علم المخطوطات
الحديث.

2- نعلن رفضنا المطلق لكل ما يخالف الكتاب المقدس وسنقاوم أي محاولة لتغيير القوانين الإلهية وبخاصة المتعلقة بسر الزواج المقدس و بمبدأ لا طلاق إلا لعلة الزنا
3-
سندافع بكل قوة عن المبادئ المسيحية وأولها المحبة للكل, ومهما اشتد
الهجوم على الإيمان من الداخل او الخارج فنحن نتمسك بالحب سلاحنا الاول
والأخير.






4-
نعلن احترامنا للمجمع المقدس للكنيسة القبطية الأرثوذكسية بقيادة البابا
شنودة الثالث بصفته الخليفة الشرعي الوحيد للقديس (مارمرقس) رسول السيد
المسيح ومبشر مصر وأفريقيا بالمسيحية.

5-
نشدد على رفضنا التام وتكذيبنا للاتهامات التي وجهها السيد "ماكس ميشيل"
إلى الكنيسة رعاة ورعية ونعلن أمام الجميع أنه كما قاوم البابا أثناسيوس
بدعة آريوس فسوف يقاوم كل الأقباط الأرثوذكس بدع المدعو ماكس ميشيل والذي
أطلق على نفسه لقب (الأنبا مكسيموس الأول) وسنقف وراء كنيستنا الشرعية
الرسولية لكي نحافظ على إيماننا أرثوذكسيًا نقيًا.

6-نعلن
لكل مصري أن السيد "ماكس ميشيل": لم يكن يوماً ضمن صفوف الكهنوت في أي
كنيسة رسولية وهو الآن منضم إلى مجموعة منشقة عن الكنيسة اليونانية
الأرثوذكسية وكل تعاليمه مخالفة للكتاب المقدس وبذلك فهو خارج عن الكنيسة
القبطية الأرثوذكسية هو وكل من يتبعه.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://malakyelhares.own0.com
Admin
Admin
avatar

عدد المساهمات : 649
نقاط : 1648
السٌّمعَة : 1
تاريخ التسجيل : 02/10/2010
العمر : 32

مُساهمةموضوع: رد: قصة ماكس ميشيل، وابتعاده عن الارثوذكسية   الإثنين أبريل 11, 2011 8:00 am

قداسة البابا شنوده الثالث يرد على ماكس ميشيل
جريدة الأهرام 11 يوليو 2006 – جريده الأخبار 11-7-2006 – 6 يوليو – جريدة الجمهورية 6 يوليو

عقد قداسة البابا شنوده مؤتمراً صحفيا للحديث عن أمور الكنيسة ورحلته العلاجية..
وعندما سُئل البابا: هل تطرق حديث
الرئيس معكم إلى موضوع ماكس ميشيل المطرود من الكنيسة، والذي رسم نفسه
أسقفاً باسم مكسيموس الاول، قال قداسة البابا: هذا الموضوع أصغر من أن يتم تصعيده للرئاسة..

وقال قداسة البابا شنودة: أمريكا
كدولة والإدارة والحكومة الأمريكية ليست وراء وجود هذا المنشق ولا تسانده،
وقد أوضح السفير الأمريكي ذلك أيضاً، ولكن الكنائس المستقلة الموجودة في
امريكا هي التي وراء هذه الأزمة كلها.. ففي أمريكا ممكن أي شيء باسم حرية
الاعتقاد والحرية الدينية، وباسم هذه الحريه بعض الأساقفة المنشقين على
كنائسهم هم الذين كوّنوا مجمعاً لهم باسم "مجمع المسيحيين الذين في
الشتات"، Holy Synod for The American Diaspora of The True Orthodox
Christians واتفقت رغباتهم مع رغبة ماكس ميشيل الذي يريد أن يكون أسقفا.
وتمت رسامته في ولاية نيفادا في أمريكا، ثم حوَّلوه على مصر، وأعطوه رتبة
أعلى (مطران).

أكد أن الوضع مختلف في مصر فنحن نحترم
كافة الأديان ونرفض أي ازدراء أو مساس بها فتصدينا إلي فيلم "شفرة
دافنشي".. كما رفضنا رسوم الدانمارك والمساعي للاعتراف بالبهائية كديانة
لذا فنحن نسعي جاهدين لحماية الكنيسة المصرية كما يسعي لحمايتها الملايين من المسلمين والمسيحيين الشرفاء. منقول من موقع كنيسة الأنبا تكلا

وعندما حاول العمل في مصر، أراد أن ذا قيمة أكبر، فأعطوه مرتبة رئيس أساقفة بالتليفون!!! وكل هذا مخالف للطقوس الكنيسة والمراسة الدينية. وهو إنسان عادي متزوج منذ فترة بسيطة ولديه بنتان ثم أصبح أسقفاً! ولا يوجد أساقفة متزوجون لأن نصوص الإنجيل لا تسمح بذلك. ولم يكتف بمخالفته أنه أسقف متزوج، بل نادى بأن يتزوج الأسقف!! وقال: "عدم زواج الأساقفة سبب مشاكل الأحوال الشخصية للمسيحيين، لأن الأساقفه لم يتخبروا الحياة العائلية"!
وأضاف قداسة البابا شنوده الثالث
أن تصريحات ماكس ميشيل أساءت إليه؛ فقد قال أنه تابع للمجمع المقدس
للمسيحيين الارثوذكس في إمريكا، ودرس اللاهوت هناك، وتمت رسامتة اسقفا
هناك.. وكل هذا مخالف للطقوس والعقيدة المسيحية، وأنا أتحدى أن يثبت أي من الذين رسموه أنه تابع لأي كنيسة أرثوذكسية في العالم! سواء الكنائس الأرثوذكسية الغربية الخمس عشرة، أو الكنائس الارثوذكسية الشرقية الست.


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
وأوضح قداسه البابا شنودة الثالث
أنهم يقولون عن أنفسهم أساقفة، ولكنهم منشقون، وعندما رسموه أخذوا منه
توقيعاً على أنه موافق على المجامع السبعة التي تنظم عمل الكنائس المسيحية.
ونحن ككنيسة أرثوذكسية مصرية لا نوافق إلا على ثلاثة مجامع، لأن المجامع
الأخرى يوجد فيها الكثير من المخالفات لعقيدتنا، وهاجمت عدداً من رموز الكنيسة المصرية مثل ديسقورس و ساويرس الأنطاكي..

وأكد قداسة البابا شنودة الثالث أن الداخلية المصرية لم تمنح ماكس ميشيل ترخيصاً،
ولم تمنعه، وننتظر موقفها النهائي منه. وهو يقول أن أتباعه ألف شخص، وفي
نفس الوقت يريد أن يفتتح كنيسة في كل مكان في مصر، ويرسم أسقفاً لكل
محافظة. فهل ألف شخص يحتاجون كل ذلك؟!

وهل سيصبح هناك أسقفاً في أحد
المحافظات على كاهن وشخص واحد أو إثنين تابع لهم؟! إن ماكس ميشيل استعان
ببعض العناصر التي تم فصلها من الكنيسة الإرثوذكسية لأخطاء دينية وحياتية
لتكون نواة طائفته المنشقة!

وأشار البابا شنودة الثالث إلى أنه
يرتدي زيّاً مماثلاً للملابس التي يرتديها الأساقفة الأقباط، لأنه يريد أن
يماثلهم في الصورة، ونخشى أن يخدع البسطاء في القرى والنجوع المصرية.
ونطالب بتسجيل الزي الرسمي للكنيسة، وقد وعدنا الرئيس مبارك بذلك، ولا أعرف
سبباً لعدم إنهاء الإجراءات.

ورداً على إتهام ماكس ميشيل بأن
البابا يسعى لإشعال الفتن، أجاب قداسة البابا شنوده الثالث: هو يسعى أن يجد
لي معارضة في كل شيء، بل أعلن أنه سينظم أيضاً رحلات للقدس لأني أرفض التطبيع مع إسرائيل.
وقال أيضاً أنه سيتسامح في مسألة طلاق المسيحيين وزواجهم مرة أخرى، رغم أن
الأنجيل المقدس يؤكد أنه لا طلاق إلا لعلة الزنا.. فهو يعارض بدون
نتيجة..! قال إنه غير صحيح أن قضايا طلاق الأقباط تجاوزت مائة ألف حالة كما
ادعي ماكس ميشيل وأن الحالات لم تتجاوز ألفي حالة في خمسة أعوام وتمت
الموافقة علي الزواج الثاني لأكثر من 60% منهم. وعلى العموم هو إبننا،
تعلم في الكنيسة وتعلم اللاهوت، وكان يعظ في كنائسنا، إلا أنه إرتكب
مخالفات وإنحرافات، وأنا أخشى عليه أن يفيد أبديته. لأن الدخول إلى الجنة
لا يكون بالملابس ولا بالرتب الدينية، ولكن بالقلب والإيمان النقي.

كما أعلن قداسة البابا شنودة الثالث رفضه الدخول في أية مفاوضات مع ماكس ميشيل بصفته أسقفا يحمل اسم مكسيموس يوحنا الأول. وأضاف أنه لا يتوقع أن توافق الداخلية على منحه ترخيصاً بالعمل، فما هي قيمته، وما هي شرعيته؟! مشيراً
إلى أن الكنيسة المصرية القبطية الأرثوذكسية تعودت على ظهور أمثاله،
ولكنها لم تتأثر إطلاقاً على مدى عشرين قرناً من الزمان. وأشار البابا إلى
أن أمر ماكس ميشيل لا يحتاج إلى قرار سيادي بمنعه من العمل في مصر، بل
أحياناً يكون عدم التدخل قراراً في حد ذاته، لأن الإدارة المصرية تعرف أنه
سيزول سريعاً، ونحن من جانبنا في الكنيسة فعلنا معه نفس الشيء؛ فنحن لم
نعلن حرمانه لأنه حرم نفسه بنفسه، وإنجرف وراء شهوة الرئاسة الدينية..






[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
أضاف
قداسة البابا شنودة في رسالته التي نشرتها مجلة الكرازة الصادرة عن المقر
البابوي في عددها الأخير "لا تفرح لأنك تضم بعض المشلوحين والخارجين عن
طاعة الكنيسة، ولا تفرح لأنك تفتح طريق الزواج بطريقة مخالفة لتعاليم
الكتاب المقدس.. فهذا الطريق سوف يوصلك الي الهلاك, نتمني من الله أن يردك
الي صوابك وأن يكون لك هدف أخر، غير التطاول علي الكنيسة الأم وقياداتها.
ويؤسفني أن أبلغك قرار قد يؤلمك ولكنه ضروري لخلاص نفسك, نحن لا نعترف بك,
ولا برسامتك ولا باسمك الجديد. ونحذرك من ممارسة أي عمل كهنوتي أنت غير
مخول به, كما نحذر الشعب من التعامل معك ونعتبر أي طقوس دينية تمارسها
باطلة".

وأضاف
قداسة البابا شنودة في نهاية رسالته "أنا حزين عليك يا أبني, حزين علي
أنفصالك عن الكنيسة الأم، حزين علي فقدانك الابدية، وحزين علي أدعائك
الكهنوت، وهو الأدعاء الذي سيهلك نفسك في اليوم الأخير".

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://malakyelhares.own0.com
Admin
Admin
avatar

عدد المساهمات : 649
نقاط : 1648
السٌّمعَة : 1
تاريخ التسجيل : 02/10/2010
العمر : 32

مُساهمةموضوع: رد: قصة ماكس ميشيل، وابتعاده عن الارثوذكسية   الإثنين أبريل 11, 2011 8:03 am

نيافة الحبر الجليل الأنبا بيشوي يرد على الأسقف المزيف



[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]


1- من هو ماكس ميشيل أو المطران المزعوم؟ وما هي حقيقة جماعته؟ ومَنْ ورائها؟!

نشأ ماكس ميشيل في مدينة زفتى
محافظة الغربية كأحد أبناء الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، والتحق بالكلية
الإكليريكية اللاهوتية للأقباط الأرثوذكس بالقاهرة، وتخرج منها سنة 1973.
وخدم في كنيسة مارمينا بشبرا، واصطدم بالأستاذ كما حبيب (الذي صار فيما بعد
الأنبا بيمن أسقف ملوي الراحل)، ثم التحق بالخدمة في إيبارشية الغربية تحت
إشراف الأسقف المتنيح الأنبا يوأنس، وكانت له طموحات في التفوق والتميز
على الآخرين. فلاقت العقيدة الخمسينية هوى عنده، لما تحوي من إدعاء المواهب
الخارقة للطبيعة والأمور الخارقه مثل التكلم بألسنة غريبة، يعتبرها
الخمسينيون من العلامات الضرورية للامتلاء بالروح القدس. وهي مواهب مفتعلة
لا تمت إلى المواهب الرسولية بصلة، لأن الألسنة في العصر الرسولي كانت
لغة حقيقية، كرز بواسطتها الرسل بالإنجيل إلى شعوب العالم، ولم تكن نوع من
الرطائة غير المفهومة البعيدة عن لغات العالم الحقيقية
.. فتكاثرت
الشكاوى ضد اتجاهاته غير الارثوذكسية، فاستدعاه المتنيح الأنبا يوأنس وطلب
منه أن يقوم بالوعظ في حضوره، وبعد العظة ناقشه فيما جاء بها من تعاليم
غريبة، وحاول أن يرجعه عن فكره الغير أرثوذكسي، ولم يقبل. فإضطر الأنبا
يؤانس آسفاً أن يفصله من خدمة التكريس، ويستغني عن خدماته في الكنيسه
القبطيه الأرثوذكسيه في مايو من عام 1976.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://malakyelhares.own0.com
Admin
Admin
avatar

عدد المساهمات : 649
نقاط : 1648
السٌّمعَة : 1
تاريخ التسجيل : 02/10/2010
العمر : 32

مُساهمةموضوع: رد: قصة ماكس ميشيل، وابتعاده عن الارثوذكسية   الإثنين أبريل 11, 2011 8:03 am

نيافة الحبر الجليل الأنبا مرقس يشرح بدعة صاحب كنيسة المقطم
1- من يعبث في الكنيسة المصرية، وهل هذا خلاف ديني أم سياسي؟!



[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

هناك آية في الإنجيل تقول: "إن أبواب
الجحيم لن تقوى عليها"، وما نعنيه أن الكنيسة قوية ولن يستطيع أحد أن يعبث
فيها؛ فالكنيسة مثل جبل ضخم جداً، وما يحدث بين حين وآخر من إلقاء حجارة
قليلة على هذا الجبل لن تؤثر فيه بل تزيدها صلابة، والكنيسة تعرضت على مرّ
العصور لمشاكل، ولكنها ظلت ثابتة وقوية وستظل. أما موضوع أن هناك شخصاً
يدعي أنه صار أسقفاً، فهذا تم بطرق غير كنسية على وجه الإطلاق؛ فهناك طرق شرعية لرسامة الأسقف وتكوين المجمع المقدس، كل هذه لم يتبعها هذا الشخص. ما أريد أن أقوله هو أن هذا الشخص يشتهي من سنوات طويلة جداً الكهنوت، وعلمت
أنه حصل على درجة دياكون (أي شماس مكرس) قبل الزواج، ثم تزوج! وطبقاً
لقوانين الكنيسة الثابتة تسقط عنه الدرجة، ولا يعود لدرجة الكهنوت تحت أي
ظروف






الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://malakyelhares.own0.com
Admin
Admin
avatar

عدد المساهمات : 649
نقاط : 1648
السٌّمعَة : 1
تاريخ التسجيل : 02/10/2010
العمر : 32

مُساهمةموضوع: رد: قصة ماكس ميشيل، وابتعاده عن الارثوذكسية   الإثنين أبريل 11, 2011 8:04 am

تعقيب من دير الأنبا مقار

"ومنكم انتم سيقوم رجال يتكلمون بأمور ملتوية ليجتذبوا التلاميذ وراءهم". (أع20: 30)


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]


لقد آلمنا جداً ما ورد في مقال
الأستاذ "عبد اللطيف المناوي" المنشور يوم السبت 8 يوليو 2006 ، صفحة 12
بعنوان "أزمة الأنبا ماكسيموس" عن أن المدعو أنبا مكسيموس المنشق عن
الكنيسة القبطية الأرثوذكسية هو أحد أبرز تلاميذ الأب متى المسكين Father
Mathew the poor، والدير يعلن أن هذا افتئات على الاب متي المسكين وإساءة
إلى سمعته.

علماً بأن أبونا متى المسكين كان قد
أصدر قراراً منذ عشر سنوات بمنع هذا المدعو مكس ميشيل من دخول دير القديس
انبا مقار لإنشقاقه على الكنيسة المصرية، ومحاولته إستغلال ما يدعيه البعض
بخلاف الحقيقة من وجود خلال بينه وبين قداسة البابا الطوباوي البابا شنودة
الثالث وبين قدس أبيناء الروحي متي المسكين. والكل يعرف جيداً أن الأب متى
المسكين والذين تشرَّفوا وتباركوا أن يكونوا تلاميذ1ه –وهم فقط رهبان الدير
المقيمون داخل الدير- ليس عندهم ما عند الأنبا ماكسيموس من إنشقاق ومناوأة
للكنيسة القبطيه المصرية الارثوذكسية، ما أزعج الوطن وهزَّ تقاليده
وتراثه.. تراث المحبة والوحدة والولاء لرموز مصر العظام، مسيحيين ومسلمين،
سياسيين ودينيين..نرجو نشر هذا البيان لتصحيح الأمور وتهدئة نفوس الذين
انزعجوا من هذا الإدعاء واتصلوا بنا من كل مكان بمر وخارج مصر.






الراهب باسيليوس المقاري
مسئول الإعلام والنشر
بدير الأنبا مقاريوس
جريدة الأهرام 10 يوليو 2006
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://malakyelhares.own0.com
Admin
Admin
avatar

عدد المساهمات : 649
نقاط : 1648
السٌّمعَة : 1
تاريخ التسجيل : 02/10/2010
العمر : 32

مُساهمةموضوع: رد: قصة ماكس ميشيل، وابتعاده عن الارثوذكسية   الإثنين أبريل 11, 2011 8:04 am

ما نشر في مجلة الكرازة حول موضوع ماكس ميشيل




[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
تحت عنوان "قصة ماكس ميشيل" كتبت مجلة
الكرازة الناطقة بلسان الكنيسة القبطية بتاريخ الكرازة السنة 34
العددان21-22 23 يونيو 2006 م فذكرت أن:







تعرض المجمع المقدس لموضوعه، وعن رأى الكنيسة فى سيامته أسقفاً أرثوذكسياً بأسم مار مكسيموس يوحنا!! وتلخص العرض فى النقاط الآتية:-

  • dir=rtl>كان ماكس ميشيل طالباً عندنا فى الكلية الأكليريكية، وبعد
    تخرجه خدم فى كنيسة مار مينا فى شبرا، وإذا حدث خلاف تركها، ثم خدم فى
    كنيسة ميت غمر، وإذ حدث خلاف ترك الخدمة فيها أيضاً.

  • وبعد ذلك بدأت له خدمة خاصة خارج الكنائس، فى قاعات، وأخذ الخلاف يشتد بالنسبة إلى عقيدته ومدى أرثوذكسيتها.
  • فى أثناء مشكلة الخلاف
    مع الرئيس السادات فى بداية سنة 1981 م أعتبر أن الله تخلى عن الكنيسة،
    وعهد بها إليه، وقيل إنه قام بسيامة أسقفين وقتئذ!!

  • أخيراً منذ سنة، أعلن أنه نال سيامة من أمريكا، وصار أسقفاً بإسم مار مكسيموس يوحنا بينما هو متزوج...
  • المعروف انه لا يوجد أسقف متزوج فى كل الكنائس الأرثوذكسية فى العالم كله..
  • بالبحث وجد أنه قد أخذ هذه السيامة (!!) من أساقفة منشقين عن بعض الكنائس الأرثوذكسية ولا تعترف بهم كنائسهم..
  • ومن هنا لا يمكننا الأعتراف بسيامته أسقفاً، ولا بأسمه الجديد..
  • وإن كان قد أنضم إلى
    بعض من أولئك الأساقفة المنشقين، وصارت له كنيسة خاصة، فإنه بذلك يكون قد
    فصل نفسه عن الكنيسة القبطية وأنهى عضويته فيها..

  • للأسف الشديد بدأ ايضا ينادى بزواج الأساقفة، وأن هذا هو الوضع الشرعى..
  • كما بدأ يضم حوله بعضاً من الكهنة الذين شلحتهم الكنيسة لأخطاء معينة..
  • وأصدر له مجلة يهاجم فيها الكنيسة وينادى بأفكار غير أرثوذكسية..
  • وأقام له كليتنا
    لاهوتية، وضم إليه الدكتور جورج حبيب بيباوى، الذى هو أيضاً كان طالباً فى
    الكلية الإكليريكية، وقد أنضم إلى الكنيسة الأنكليكانية..

  • ثم تدخل أيضاً فى موضوع الأحوال الشخصية، ودعى لها بأسلوبه الخاص البعيد طبعاً عن تعليم الكتاب !!
  • والكنيسة تحذر من هذا التيار، ومن أى شخص أنضم إليه
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://malakyelhares.own0.com
Admin
Admin
avatar

عدد المساهمات : 649
نقاط : 1648
السٌّمعَة : 1
تاريخ التسجيل : 02/10/2010
العمر : 32

مُساهمةموضوع: رد: قصة ماكس ميشيل، وابتعاده عن الارثوذكسية   الإثنين أبريل 11, 2011 8:05 am

ماكس مشيل فى ضوء الكتاب المقدس *



بعيدا عن ضوضاء الإعلام والصحافة، نتساءل: هل أضاف السيد ماكس مشيل شيئا لحساب مجد الله؟ أم أن ما صنعه لا يمجد الله؟

الكتاب المقدس يعلمنا "لاَ تَحْكُمُوا حَسَبَ الظَّاهِرِ بَلِ احْكُمُوا حُكْماً عَادِلاً" (يوحنا 7 : 24)، ولهذا سننظر لما فعله وقاله السيد ماكس مشيل من منظور الكتاب المقدس بطريقة موضوعية، لمجد الله فى الكنيسة.

أولا: التعدى على وحدة الكنيسة


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]


نادى السيد ماكس مشيل بما يسمى بالكنيسة المستقلة عن الكنيسة الأم. وفى
الغرب هناك الكثير مما تسمى بالكنائس المستقلة، وهنا فى الولايات المتحدة
الأمريكية الكثير منها، ومنها ما تسمى الكنيسة الأرثوذكسية حسب التقويم
القديم
Old Calenderists Orthodox Church التى إنضم لها السيد ماكس مشيل، وهى منشقة عن الكنيسة اليونانية الأرثوذكسية بسبب تغيير التقويم.


وفى البداية أود أن أشير أن تعبير "الكنيسة المستقلة" لم يرد فى الكتاب المقدس كله، بل هو ضد تعاليم الكتاب المقدس، فتعاليمه تدعو إلى الوحدة بين المؤمنين وليس إلى الاستقلال أو التفرد. فيقول القديس بولس الرسول: "مُجْتَهِدِينَ
أَنْ تَحْفَظُوا وَحْدَانِيَّةَ الرُّوحِ بِرِبَاطِ السَّلاَمِ. جَسَدٌ
وَاحِدٌ، وَرُوحٌ وَاحِدٌ، كَمَا دُعِيتُمْ أَيْضاً فِي رَجَاءِ
دَعْوَتِكُمُ الْوَاحِدِ. رَبٌّ وَاحِدٌ، إِيمَانٌ وَاحِدٌ، مَعْمُودِيَّةٌ
وَاحِدَةٌ، إِلَهٌ وَآبٌ وَاحِدٌ لِلْكُلِّ، الَّذِي عَلَى الْكُلِّ
وَبِالْكُلِّ وَفِي كُلِّكُمْ." (افسس 4 : 3-6). منقول من موقع كنيسة الأنبا تكلا


الكتاب المقدس يدعو إلى وحدانية الكنيسة لأنها أمر يتفق مع مشيئة الله، أما الانشقاقات ليست من روح المسيح. ولهذا قال الرب يسوع فى صلاته للآب السماوى: «وَلَسْتُ
أَسْأَلُ مِنْ أَجْلِ هَؤُلاَءِ فَقَطْ بَلْ أَيْضاً مِنْ أَجْلِ
الَّذِينَ يُؤْمِنُونَ بِي بِكلاَمِهِمْ لِيَكُونَ الْجَمِيعُ وَاحِداً
كَمَا أَنَّكَ أَنْتَ أَيُّهَا الآبُ فِيَّ وَأَنَا فِيكَ لِيَكُونُوا هُمْ
أَيْضاً وَاحِداً فِينَا لِيُؤْمِنَ الْعَالَمُ أَنَّكَ أَرْسَلْتَنِي." (يوحنا17
: 20-21). وكان موت السيد المسيح عن العالم كله "وَلَيْسَ عَنِ الأُمَّةِ
فَقَطْ بَلْ لِيَجْمَعَ أَبْنَاءَ اللَّهِ الْمُتَفَرِّقِينَ إِلَى
وَاحِدٍ." (يوحنا52:11).


السعى إلى الوحدة المسيحية أمر
عظيم بمجد الله، والدعوة إلى الاستقلال تفريق لأبناء الله الواحد حسب قول
السيد المسيح له المجد "مَنْ لَيْسَ مَعِي فَهُوَ عَلَيَّ وَمَنْ لاَ
يَجْمَعُ مَعِي فَهُوَ يُفَرِّقُ." (متى 12 : 30).


وعلاوة
على عدم شرعية الوضع الكنسى لما تسمى الكنيسة الأرثوذكسية المستقلة، أود
أن أذكر أن استقلال البعض عن الكنيسة الأم بدعوى اختلاف التقاويم أو ما
شابه ذلك معناه عودة إلى "الأركان الضعيفة".
وقد عبر عن ذلك القديس بولس الرسول بقوله: " َأَمَّا
الآنَ إِذْ عَرَفْتُمُ اللهَ، بَلْ بِالْحَرِيِّ عُرِفْتُمْ مِنَ اللهِ،
فَكَيْفَ تَرْجِعُونَ أَيْضاً إِلَى الأَرْكَانِ الضَّعِيفَةِ الْفَقِيرَةِ
الَّتِي تُرِيدُونَ أَنْ تُسْتَعْبَدُوا لَهَا مِنْ جَدِيدٍ؟
أَتَحْفَظُونَ أَيَّاماً وَشُهُوراً وَأَوْقَاتاً وَسِنِينَ؟ أَخَافُ
عَلَيْكُمْ أَنْ أَكُونَ قَدْ تَعِبْتُ فِيكُمْ عَبَثاً!" (غلاطية 4 : 9-11). "فَلاَ يَحْكُمْ عَلَيْكُمْ احَدٌ فِي أكْلٍ اوْ شُرْبٍ، اوْ مِنْ جِهَةِ عِيدٍ اوْ هِلاَلٍ اوْ سَبْتٍ" (كولوسي 2 : 16).







القديس بولس الرسول يحذر من الذين يصنعون الانشقاقات.
ويقول: "أَطْلُبُ إِلَيْكُمْ أَيُّهَا الإِخْوَةُ أَنْ تُلاَحِظُوا
الَّذِينَ يَصْنَعُونَ الشِّقَاقَاتِ وَالْعَثَرَاتِ خِلاَفاً
لِلتَّعْلِيمِ الَّذِي تَعَلَّمْتُمُوهُ وَأَعْرِضُوا عَنْهُمْ." (رومية 16 : 17).


ويعتبر القديس يوحنا الرسول الخارجين عن وحدة الكنيسة أنهم غرباء عن كيان الجسد الواحد،
فيقول: "مِنَّا خَرَجُوا، لَكِنَّهُمْ لَمْ يَكُونُوا مِنَّا، لأَنَّهُمْ
لَوْ كَانُوا مِنَّا لَبَقُوا مَعَنَا. لَكِنْ لِيُظْهَرُوا أَنَّهُمْ
لَيْسُوا جَمِيعُهُمْ مِنَّا." (1 يوحنا 2: 19).


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
ثانيا: السعى للحصول على الكهنوت

السيد ماكس مشيل ترك الكنيسة الأم ليقبل كهنوتيا غير شرعيا بيد أساقفة مستقلين عن الكنيسة.
وهذا التصرف فى حد ذاته ضد تعاليم الكتاب المقدس عن الكهنوت المقدس. فيقول
القديس بولس الرسول:"َلاَ يَأْخُذُ أَحَدٌ هَذِهِ الْوَظِيفَةَ [الكهنوت]
بِنَفْسِهِ، بَلِ الْمَدْعُّوُ مِنَ اللهِ، كَمَا هَارُونُ أَيْضاً." (عبرانيين 5 : 4).


السعى وراء نوال كرامة الرتب الكهنوتية، أو إدعاؤه أمر خطير ويقود إلى الهلاك. وهناك الكثير من الحوادث التى تدل على ذلك فى الكتاب المقدس.

ويذكر سفر العدد قصة تمرد قورح وداثان ضد موسى وهرون، وتجاسرهما بإيقاد بخورا للرب، وقد هلكوا وكل جماعتهم إذ "َخَرَجَتْ نَارٌ مِنْ عِنْدِ الرَّبِّ وَأَكَلتِ المِئَتَيْنِ وَالخَمْسِينَ رَجُلاً الذِينَ قَرَّبُوا البَخُورَ." (عدد 16:16).

وقد تجاسر عزيا الملك بأن يقوم بعمل الكهنوت، وحاول الكهنة منعه، ولكنه لم يرضخ، وكانت النتيجة أن الرب ضربه بالبرص، كما هو مذكور فى سفر أخبار الأيام الثانى (2 اخبار 26 : 16-21).

الطريق للخلاص يستلزم التواضع وإنكار الذات، وذلك حسب تعاليم السيد المسيح:
"أَنْتُمْ تَعْلَمُونَ أَنَّ رُؤَسَاءَ الأُمَمِ يَسُودُونَهُمْ
وَالْعُظَمَاءَ يَتَسَلَّطُونَ عَلَيْهِمْ. فَلاَ يَكُونُ هَكَذَا فِيكُمْ.
بَلْ مَنْ أَرَادَ أَنْ يَكُونَ فِيكُمْ عَظِيماً فَلْيَكُنْ لَكُمْ
خَادِماً وَمَنْ أَرَادَ أَنْ يَكُونَ فِيكُمْ أَوَّلاً فَلْيَكُنْ لَكُمْ
عَبْداً" (متى 20 : 25-27).


السيد المسيح وهو أبن الله ورئيس الكهنة الأعظم أخلى نفسه من أجل خدمة قضية الخلاص.
"إِذْ كَانَ فِي صُورَةِ اللهِ، لَمْ يَحْسِبْ خُلْسَةً أَنْ يَكُونَ
مُعَادِلاً لِلَّهِ. لَكِنَّهُ أَخْلَى نَفْسَهُ، آخِذاً صُورَةَ عَبْدٍ،
صَائِراً فِي شِبْهِ النَّاسِ. وَإِذْ وُجِدَ فِي الْهَيْئَةِ كَإِنْسَانٍ،
وَضَعَ نَفْسَهُ وَأَطَاعَ حَتَّى الْمَوْتَ مَوْتَ الصَّلِيبِ." (فيلبي 2 : 6-8).


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
ثالثا: التعدى على شريعة الزوجة الواحدة

نادى السيد ماكس مشيل بضرورة
تسهيل الأمور لزواج المطلقين، وذلك فى محاولة لجذب هؤلاء الذين لم تسمح
الكنيسة الأمم بزواجهم مرة أخرى بعد تطليقهم كنسيا.


وهذا الأمر أيضا يخالف وصايا الله فى الكتاب المقدس. فقد
قال السيد المسيح: "قِيلَ: مَنْ طَلَّقَ امْرَأَتَهُ فَلْيُعْطِهَا
كِتَابَ طَلاَقٍ وَأَمَّا أَنَا فَأَقُولُ لَكُمْ: إِنَّ مَنْ طَلَّقَ
امْرَأَتَهُ إِلاَّ لِعِلَّةِ الزِّنَى يَجْعَلُهَا تَزْنِي وَمَنْ
يَتَزَوَّجُ مُطَلَّقَةً فَإِنَّهُ يَزْنِي." (متى 5 : 31-32)، "كُلُّ مَنْ يُطَلِّقُ امْرَأَتَهُ وَيَتَزَوَّجُ بِأُخْرَى يَزْنِي وَكُلُّ مَنْ يَتَزَوَّجُ بِمُطَلَّقَةٍ مِنْ رَجُلٍ يَزْنِي." (لوقا 16 : 18).


وقد سبق أن كتب قداسة البابا الأنبا
شنوده الثالث – أدام الله حياته – كتابه الرائع عن "شريعة الزوجة الواحدة"
مستندا فيه بقوة لتعاليم الكتاب المقدس والأباء.


وعلاوة على ذلك نود الاشارة أن المناداة بزواج المطلقين نوع من الكرازة بالباب الواسع، الذى يؤدى للهلاك. ويحذرنا
السيد المسيح من هذا بقوله: "ادْخُلُوا مِنَ الْبَابِ الضَّيِّقِ لأَنَّهُ
وَاسِعٌ الْبَابُ وَرَحْبٌ الطَّرِيقُ الَّذِي يُؤَدِّي إِلَى الْهَلاَكِ
وَكَثِيرُونَ هُمُ الَّذِينَ يَدْخُلُونَ مِنْهُ!" (متى 7 : 13، لوقا 13 : 24).

قوة الكنيسة وأولادها هو فى التمسك بوصايا الله مهما بدا الطريق ضيق، " لأَنَّهُ مَاذَا يَنْتَفِعُ الإِنْسَانُ لَوْ رَبِحَ الْعَالَمَ كُلَّهُ وَخَسِرَ نَفْسَهُ؟" (مرقس 8 : 36).
وفى هذا الأمر نرى عدم تمييزه بين الخير والشر أمرا واضحا.
فقد يبدو هذا الأمر أمام البسطاء أنه عمل رحمة، ولكنه فى حقيقته أمر لا
يقبله الله. يقول السيد الرب: "وَيْلٌ لِلْقَائِلِينَ لِلشَّرِّ خَيْراً
وَلِلْخَيْرِ شَرّاً الْجَاعِلِينَ الظَّلاَمَ نُوراً وَالنُّورَ
ظَلاَماً الْجَاعِلِينَ الْمُرَّ حُلْواً وَالْحُلْوَ مُرّاً." (أشعياء 5 :
20). وملاخي النبى يقول: لَقَدْ أَتْعَبْتُمُ الرَّبَّ بِكَلاَمِكُمْ.
وَقُلْتُمْ: [بِمَ أَتْعَبْنَاهُ؟] بِقَوْلِكُمْ: [كُلُّ مَنْ يَفْعَلُ
الشَّرَّ فَهُوَ صَالِحٌ فِي عَيْنَيِ الرَّبِّ وَهُوَ يُسَرُّ بِهِمْ].
أَوْ: [أَيْنَ إِلَهُ الْعَدْلِ؟]." (ملاخي 2 : 17).


والقديس بولس الرسول يعلمنا أن نميز بين الربح والخسارة فى مفهومهما الحقيقي،
فيقول: " مَا كَانَ لِي رِبْحاً فَهَذَا قَدْ حَسِبْتُهُ مِنْ أَجْلِ
الْمَسِيحِ خَسَارَةً. بَلْ إِنِّي أَحْسِبُ كُلَّ شَيْءٍ أَيْضاً
خَسَارَةً مِنْ أَجْلِ فَضْلِ مَعْرِفَةِ الْمَسِيحِ يَسُوعَ رَبِّي،
الَّذِي مِنْ أَجْلِهِ خَسِرْتُ كُلَّ الأَشْيَاءِ، وَأَنَا أَحْسِبُهَا
نُفَايَةً لِكَيْ أَرْبَحَ الْمَسِيحَ" (فيلبي 3 : 7-8).


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
رابعا: الإساءة للبتولية والرهبنة

هاجم السيد ماكس مشيل بتولية
الآباء الأساقفة، مدعيا أنه من الضرورة أن يكون الأسقف متزوجا حسب ما فهمه
من تعاليم القديس بولس الرسل.


وهذا الأمر يعبر عن عدم فهم لعمل النعمة الغنية وكرامة البتولية، فى الوقت الذى لم يقصد فيه القديس بولس الرسول حتمية زواج الأسقف. ونود أن نوضح هذا الأمر أكثر.

كان القديس بولس الرسول معنيا بأن يكون الأسقف بلا لوم.
ولكى يتحقق ذلك ذكر عدة شروط منها الحالة الاجتماعية للأسقف فى القرن
الأول حيث تعدد الزوجات، فقال: "َيَجِبُ أَنْ يَكُونَ الأُسْقُفُ بِلاَ
لَوْمٍ، بَعْلَ امْرَأَةٍ وَاحِدَةٍ..." (1 تيموثاوس 3 : 2).


ولكن ليس هذا معناه بالضرورة أن يكون الأسقف متزوجا.
والدليل على ذلك أنه هو شخصيا كان غير متزوج، وفى احتجاجه ليمجد خدمته
قال: "أَلَعَلَّنَا لَيْسَ لَنَا سُلْطَانٌ أَنْ نَجُولَ بِأُخْتٍ زَوْجَةً
كَبَاقِي الرُّسُلِ وَإِخْوَةِ الرَّبِّ وَصَفَا؟" (1 كورنثوس 9 : 5). وقال أيضا: "أَقُولُ لِغَيْرِ الْمُتَزَوِّجِينَ وَلِلأَرَامِلِ إِنَّهُ حَسَنٌ لَهُمْ إِذَا لَبِثُوا كَمَا أَنَا." (1 كورنثوس 7 : 8)، "فَأُرِيدُ أَنْ تَكُونُوا بِلاَ هَمٍّ. غَيْرُ الْمُتَزَوِّجِ يَهْتَمُّ فِي مَا لِلرَّبِّ كَيْفَ يُرْضِي الرَّبَّ" (1 كورنثوس 7 : 32)، "إِذاً مَنْ زَوَّجَ فَحَسَناً يَفْعَلُ وَمَنْ لاَ يُزَوِّجُ يَفْعَلُ أَحْسَنَ." (1 كورنثوس 7 : 38).


ولو كان زواج الأسقف أمرا حتميا، فما معنى كلام السيد المسيح عن الذين خصوا أنفسهم، أى عاشوا فى البتولية لأجل ملكوت الله:
"لأَنَّهُ يُوجَدُ خِصْيَانٌ وُلِدُوا هَكَذَا مِنْ بُطُونِ
أُمَّهَاتِهِمْ وَيُوجَدُ خِصْيَانٌ خَصَاهُمُ النَّاسُ وَيُوجَدُ
خِصْيَانٌ خَصَوْا أَنْفُسَهُمْ لأَجْلِ مَلَكُوتِ السَّمَاوَاتِ. مَنِ
اسْتَطَاعَ أَنْ يَقْبَلَ فَلْيَقْبَلْ" (متى 19: 12). أليست الأسقفية عمل يخص ملكوت الله بالدرجة الأولى؟


ومن بستطيع أن يقبل مثل هذا الكلام سوى بعمل نعمة الله؟ فقد قال السيد المسيح: "لَيْسَ الْجَمِيعُ يَقْبَلُونَ هَذَا الْكَلاَمَ بَلِ الَّذِينَ أُعْطِيَ لَهُم" (متى
11:19). والله وحده القادر أن يملأ إحتياجات الإنسان كما قال بولس الرسول:
"فَيَمْلأُ إِلَهِي كُلَّ احْتِيَاجِكُمْ بِحَسَبِ غِنَاهُ فِي الْمَجْدِ
فِي الْمَسِيحِ يَسُوعَ." (فيلبي 4 : 19).


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
خامسا: عدم الالتزام بأرثوذكسية السيرة

أساء السيد ماكس مشيل إلى رئيس الكنيسة قداسة البابا والأباء المطارنة والأساقفة، وذلك لكى يمجد نفسه، ويبرر مسلكه.
وهذا الأمر أيضا يخالف تعاليم الكتاب المقدس، علاوة على أنه يخالف الحقيقة
أيضا لأن أعمال قداسة البابا وأباء الكنيسة تشهد لهم أمام الله والناس عن
غنى عمل النعمة فيهم ومعهم.


الأرثوذكسية ليست أرثوذكسية العقيدة فقط بل أرثوذكسية السيرة أيضا، والإساءة لأباء الكنيسة أمر يخرج عن أرثوذكسية السيرة. فقد قال السيد الرب فى سفر الخروج: "لا تَسُبَّ اللهَ وَلا تَلْعَنْ رَئِيسا فِي شَعْبِكَ." (خروج 22 : 28)، وأشار القديس بولس الرسول إلى ذلك أيضا فى سفر أغمال الرسل: "لَمْ
أَكُنْ أَعْرِفُ أَيُّهَا الإِخْوَةُ أَنَّهُ رَئِيسُ كَهَنَةٍ لأَنَّهُ
مَكْتُوبٌ: رَئِيسُ شَعْبِكَ لاَ تَقُلْ فِيهِ سُوءاً" (أعمال 23 : 5).


والأكثر من ذلك أن الأباء المشهود لهم بخدمة الكلمة يستحقون كرامة مضاعفة،
كقول بولس الرسول: "أَمَّا الشُّيُوخُ الْمُدَبِّرُونَ حَسَناً
فَلْيُحْسَبُوا أَهْلاً لِكَرَامَةٍ مُضَاعَفَةٍ، وَلاَ سِيَّمَا الَّذِينَ
يَتْعَبُونَ فِي الْكَلِمَةِ وَالتَّعْلِيمِ" (1 تيموثاوس 5 : 17).


ويجب أن نذكر بالخير المرشدين الذين علمونا بكلمة الله،
كقول بولس الرسول: "اُذْكُرُوا مُرْشِدِيكُمُ الَّذِينَ كَلَّمُوكُمْ
بِكَلِمَةِ اللهِ. انْظُرُوا إِلَى نِهَايَةِ سِيرَتِهِمْ فَتَمَثَّلُوا
بِإِيمَانِهِمْ." (عبرانيين 13 : 7).

* مقال القمص/ أبرام داود سليمان - كنيسة القديس مارمرقس القبطية الأرثوذكسية - جرسى سيتى– نيو جرسي - أمريكا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://malakyelhares.own0.com
 
قصة ماكس ميشيل، وابتعاده عن الارثوذكسية
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
ملاكى الحارس :: المناقشات الروحية :: منتدى العقيدة-
انتقل الى: