ملاكى الحارس

ملاكى الحارس

منتدى مسيحى ارثوذكسى
 
الرئيسيةتفعيل الاشتراكبحـثدخولالتسجيل
سلام ونعمة لكل اعضاء وزوار منتدانا الغالى منتدى ( ملاكى الحارس )
رغبة منا فى نشر الخدمة وزيادة عدد اعضاء وزوار منتدانا و توضيح بعض النقاط التى تسبب مشكلة فى تسجيل العديد من الاعضاء
 قراءة الاسئلة والاستفسارات على الرابط التالى http://malakyelhares.own0.com/f77-montada
وايضا يمكنك اضافة اى سؤال تريدة على هذا الرابط دون الحاجة الى تسجيل ..ادارة المنتدى

شاطر
 

 كــأس الألــــم

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
snowhite
عضو مبارك
snowhite

عدد المساهمات : 99
نقاط : 301
السٌّمعَة : 1
تاريخ التسجيل : 04/10/2010

كــأس الألــــم Empty
مُساهمةموضوع: كــأس الألــــم   كــأس الألــــم Emptyالجمعة أبريل 15, 2011 3:52 pm

كــأس [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
لقد
عبّر السيد المسيح عن آلامه بأنَّها كأس خُصصت له، كما تُخصص الكأس لكل
مدعو فى الولائم والأفراح، وذلك لأنَّ يوم صلبه هو في الحقيقة يوم عرسه
وفرح قلبه، الذي ارتبط فيه مع كنيسته المقدسة بزيجة روحية، أمَّا المهر
الذي قدمه لعروسه، فكان دمه الطاهر الذى قد سُفك على عود الصليب !! إنَّها
كأس سوف يشربها حتى نهايتها وسواء كانت هذه الكأس كبيرة أو صغيرة ، ممتلئة
أو فارغة.. فستظل لامعة ببلورها على مائدة الله فى السماء.


الإشارة إليها










وإلى
هذه الكأس المرّة المـذاق قد أشـار المخلص أكثر من مرّة، فعندما طلبت أُم
ابني زبدي، أن يجلس ابناها واحد عن يمينه والآخر عن يسـاره فى ملكوته،
أجاب رب المجد متسائلاً: " أَتَسْتَطِيعَانِ أَنْ تَشْرَبَا الْكَأْسَ
الَّتِي سَوْفَ أَشْرَبُهَا أَنَا وَأَنْ تَصْطَبِغَا بِالصِّبْغَةِ
الَّتِي أَصْطَبِغُ بِهَا أَنَا؟ " (مت22:20).



وفى
بستان جثسيماني بعد جهاد فى الصلاة، سمعناه يتساءل: إن كان ممكناً أن تعبر
عنه هذه الكأس " يَا أَبَتَاهُ إِنْ شِئْتَ أَنْ تُجِيزَ عَنِّي هَذِهِ
الْكَأْسَ وَلَكِنْ لِتَكُنْ لاَ إِرَادَتِي بَلْ إِرَادَتُكَ " (لو42:22).



محتوياتها


++ فى الكأس كانت خطايا البشرية كلها


فكل
ما ادخرته البشرية لنفسها ليوم الدينونة العظيم، من قتل ونهب وسرقة،
وتجديف وجحود، وكبرياء وظلم وقساوة قلب، ومكر وخداع وشهوات رديئة، وكذب
ونفاق ونميمة.. هذه كلها امتزجت فى كأس آلامه.



وهكذا
صار المسيح ذبيحاً فى هابيل، ومُزدَرى فى نوح من بنيه، ومتغرباً فى شخص
ابراهيم، وعبداً أجيراً فى يعقوب، وهارباً فى موسى، وأسيراً مباعاً فى يوسف
الصديق.. وإلى الأبد سيذوب على مذبح الحُب، ليضئ بنوره حُبَِّه الطريق
أمام كل زورق تائه في الحياة!



++ وفي الكأس أيضاً آلام الصلب



سواء
النفسيّة أو الجسديّة عندما حزن فى جثسيمانى وتساقط عرقه دماً على
الأرض!! (لو44:22)، وعندما وقف فى بلاط هيرودس وبيلاطس مقيداً ليُحاكم
كلصٍ شرير، من قوم ضالين عن تهم لم يفعلها، وكم كانت آلام مخلصنا قاسية،
عندما عروه من ثيابه وجلدوه! وهو اللابس النور كرداء ويُرصّع ذيل ثوبه
بالنجوم، أو عندما وضعوا قصبة فى يمينه ليسخروا لملكه وهو الملك الحقيقيّ
الذي ستخضع الشعوب لسلطانه، وسينحني ملوك الأرض أمام صولجانه..

تُرى
من يستطيع أن يصف وجهاً يُعلن فى كل دقيقة سراً من أسرار الله؟‍! هل لنا
أن نصف جمال يسوع الذي كحلم لا يُفسر، أو كفكر سماويّ لا يُعبَّر عنه، ولا
يتجسّد بقلم كاتب أو يتجسّم بريشة فنان؟! ومع ذلك بصقوا فيه!!



إذهب
بفكرك إلى الجلجثة، تلك البقعة الجرداء، التى تخضّبت رمالها بدماء القتلى
والمجرمين، وارفع عينيك إلى فوق لتعرف مقدار آلام مُخلّصنا.. فالدماء
تملأ وجهه من آثار جروح إكليل الشوك، والأرض ارتوت بالدماء من آثار
المسامير المغروسة فى يديه ورجليه، أمَّا جنبه فقد طُعن بالحربة، ليصير
ينبوعاً يُطهّرنا من خطايانا، ويشفينا من أمراضنا.


++ ولا شك أن خطايا اليهود زادت الكأس مرارة



فالمسيح
عانى من كراهية وحسد اليهود!! وقد عاش مرفوضاً من خاصته يُعامل معاملة
الازدراء المهين التي قلّما يُعامل بها أشر الخطاة! فكم من نفوس عاشوا فى
كهوف تتدلى أفكار اليأس من سقوفها، وكم من نفوس طريدة كادت حياتها كشمس
المغيب تذوب فى صدر الحياة، هؤلاء غير العميان الذين كانت أحلاهم تسيل على
الطريق لَعَلَّهم يبصرون فى يوم ما النور.. إلى أن جاء المسيح وحررهم
فتحوّلوا إلى شعلة من نور ونار! ومع ذلك قالوا بجهل أنّه: "
بِبَعْلَزَبُولَ رَئِيسِ الشَّيَاطِينِ يُخرِجُ الشَّيَاطِينَ " (لو11:
15)، وأرادوا كرياح الخريف إسقاط أوراقه من شجرة الحياة!



فهل
أخطأ يسوع؟ ربَّما يكون فى نظرهم أخطأ عندما تحدث عن نفسه! ولكنّه فى
الحقيقة لم يدّعِِ لنفسه أكثر مما يدّعى شهر الربيع فى عبيره، أليس من
واجبه أن يُعلن الحقيقة اللامعة التى أرادوا لحقدهم إخفاءها؟!



وإذ
هو يسعى فى البحث عن الخطاة والضالين كانوا يتهمونه بأنه " إِنْسَانٌ
أَكُولٌ وَشِرِّيبُ خَمْرٍ مُحِبٌّ لِلْعَشَّارِينَ وَالْخُطَاةِ "
(مت19:11)، وهم لم يعرفوا أنَّ يسوع قد جاء ليجالس غير المتوجين، فهؤلاء
فى نظره أفضل من ملوك كثيرين، يعبثون بلا فكر كالجماجم المطروحة بين
الصخور، ينظرون إلى قصورهم نظرة الأسير إلى جدران سجنه الحديدية، أمَّا
أرواحهم المحبوسة فى ظلمة الخطية، تتعذب مثل العصفور بين قضبات قفصه، وهو
يرى أسراب الحمام تسبح حرّة فى الخلاء! وها نحن نتساءل:



ما
قيمة أُناس يحملون رؤوسهم الفارغة فى سلال إلى السوق ويبيعونها بأرخص
الأثمان؟‍! فماذا ينتفع الإنسان لو عاش كبلبل ميت فى إحدى زوايا قفص حبكت
ضلوعه يد شيطان ماهر، وفى زاوية أُخرى جرن جف وجرن نفذتَ بذوره! صدّقوني لو
سكن الأبرص فى أعظم القصور، فلن يقترب منه أحداً لئلا يتنجس! لكني أشفق
على هؤلاء لأنّهم لا يقـدرون بأرواحهم السُفلية أن يصعدوا إلى العلاء ليروا
الحقيقة متجلية! فما أكثر البوم التى لا تعرف من الأغاني غير ما شابه
نعيبها!


فتح وأضاء الطريق أمام العميان، وهم حقّروه وأغمضوا عيونهم عن رؤيته! شفى
بكلمته اليد اليابسة وانبسطت تلك اليد لتضربه! أطلق ألسن الخرس وأولئك
شتموه وجدّفوا عليه ونفضوا البصاق فى وجهه! حوّل الماء خمراً مختاراً فى
عرس قانا الجليل، وفى وقت عطشه أعطوه خلاً! أكثر الخبز وأشبع الجياع وعوض
الخبز كافئوه بالمر..!!



لقد
كان غريباً!! نعم كان يسوع غريباً فى أرض ليست له، وزائراً يقرع أبوابنا
الحديدية، وضيفاً جاء يفتقدنا من بلاد بعيدة فى منحوتاتنا الصخرية، لكنّه
لم يجد بيننا مُضيفاً عطوفاً ولذلك رجع إلى مسكنه!



لم
يكن يسوع هو ابن الولاية الفخور، ولا ابن الإمبراطورية المتمتّع بحمايتها،
ولذلك حسبوه غريباً عن بلاطهم، ودخيلاً على قصورهم، فعاملوه كرجل مختل
العقل يثور على النظام، ومتسوّل يُقاوم المقتنيات، وسكِّير لا يفرح إلاَّ
مع المحتالين والمزدرين، ولايجالس إلاَّ الزناة والعشارين! وهكذا ترفض
الصخور البشرية ابن وحفيد الملوك الذين أسسوا مملكة الروح!



فهل
كان يسوع دنيئاً، أو رجلاً فظاً، أو شجرة خاملة لزرع خامل؟! حاشا لنا أن
نقول هذا! لكنَّهم ادعوا جنونه وقد نسبوا إلى الشياطين أقواله، ولكن
فليعلم هؤلاء المهوسون أنَّ يسوع قد تكلّم، فألهبت كلماته النارية قلوب
سامعيها، وكان رنين صوته كقطرات الندى تتساقط على أرض جافة لترويها! وسيظل
كلامه أُنشودة لا يستطيع أحد أن يمحوها، فهى ترفرف بأجنحتها من جيل إلى
جيل، وتنهض من محيط إلى محيط، حاملة ذكرى الشفتين اللتين ولِدت هذه
الأُنشودة فى أحضانها!


++ هذا بالإضافة إلى حروب الشياطين


ولعنة
الناموس التى لم يسقط منها حرف واحد، واحتجاب وجه الله عنه وقت التجربة،
وهروب التلاميذ وتركهم إياه وحده، وخيانة يهوذا تلميذه وإنكار بطرس له..
كل هذه وتلك اختلطت وامتزجت معاً فى كأس آلام المسيح، وتحوّلت إلى علقم مر
وسم مميت، وعلى الرغم من ذلك شربها.

شرب المسيح كأس الألم ليملأها بالبركات لشعبه!!

نتائجها


لا شك أن كل ما مُزج فى الكأس، كان مقدّراً لنا من العدل الإلهيّ بسبب
خطايانا، فكأس الألم التي شربها المسيـح كان يجب أن نشربها، وكل الآلام
التى وقعت عليه كانت ستقع على طبيعتنا الفاسدة، وما لقيه من عذاب كنا
سنناله كجزاء عادل لشرورنا، لكن المسيح حمل خطايا البشرية فى جسده المقدس
وحرقها على مذبح الصليب بنار الغضب الإلهيّ، فأوفى العدل الإلهى حقه، وبهذا
أكمل الفداء وأتم الصلح، وأصبح الآن " لا شَيْءَ مِنَ الدَّيْنُونَةِ
الآنَ عَلَى الَّذِينَ هُمْ فِي الْمَسِيحِ يَسُوعَ السَّالِكِينَ لَيْسَ
حَسَبَ الْجَسَدِ بَلْ حَسَبَ الرُّوحِ " (رو1:8).



فالذى
لم يفعل خطية صار خطية لأجلنا، لنصير بر الله فيه، والشجرة الوحيدة
الخضراء المثمرة الثمر الجيد وضعت عليها الفأس وقٌطعت لتثمر شجرتنا التى
جفت وأفسدتها الخطية، وهذا إنَّما يدل على محبة الله وحكمته،لأنَّه بكأس
ألم شربها المسيح كانت نهاية آلام البشرية!



نعم
فحُب المسيح هو الذي جذبه ليتألم من أجلنا، وأي إنسان لم يرتشف من كأس
حُبّه فى إحدى كاساته؟! أي زهرة لم يسكب الصباح قطرة من الندى بين
أوراقها؟! فأمام حُبِّه يترك الفلاسفة كهوفهم المظلمة، والمفكرون صوامعهم
الباردة، والشعراء أوديتهم الخيالية، ويقفون على جبلٍٍ عالٍٍٍ مصغيين لصوت
الحُب يقول لصالبيه "يَا أَبَتَاهُ اغْفِرْ لَهُمْ لأَنَّهُمْ
لاَيَعْلَمُونَ مَاذَا يَفْعَلُونَ" (لو34:23).



إن
قصة تكوين الجنس البشرى مكتوبة بأعظم لغة ألا وهى لغة الحب، فقد خلق الله
الإنسان من تراب ونفخ فيه فصار نفساً حيّة، وما هذه النفخة إلاَّ أنفاس
الحُبالإلهية، فالله محبة وكل ما يخرج منه هو حُب ويدعو إلى الحُب، ولهذا
فإن الكون بكل حركاته يشير إلى الحُب، فرياح الصباح تهب لتوقظ الأوراق
النائمة على أشجار الحُب! والليل يأتى بظلامه لا ليخيفنا بل ليدعو الناس
إلى الصلاة فى أعظم مخدع ألا وهو مخدع الحُب!



قالت " قطعة الجليد " وقد مسّها أول شعاع من أشعة الشمس فى مستهل الربيع:



أنا
أُحب وأنا أذوب وليس فى الإمكان أن أحب وأوجد معاً!! فلابد من الاختيار
بين أمرين: وجود بدون حُب وهذا هو الشتاء القارس، وحُب بدون وجود وهذا هو
الموت فى مطلع الربيع، وها رب المجد ذاب فى ربيع حياته، حُبّاً فينا ورغبة
فى خلاصنا، مات الحياة لتحيا الخليقة المائتة بموته! فهل لنا أن نحمل
قارورة حُبّه عالياً لنقطرها بلسماً على جراح البشرية؟!



منقول
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
كــأس الألــــم
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
ملاكى الحارس :: المناقشات الروحية :: المواضيع الروحية-
انتقل الى: