ملاكى الحارس

ملاكى الحارس

منتدى مسيحى ارثوذكسى
 
الرئيسيةتفعيل الاشتراكبحـثدخولالتسجيل
سلام ونعمة لكل اعضاء وزوار منتدانا الغالى منتدى ( ملاكى الحارس )
رغبة منا فى نشر الخدمة وزيادة عدد اعضاء وزوار منتدانا و توضيح بعض النقاط التى تسبب مشكلة فى تسجيل العديد من الاعضاء
 قراءة الاسئلة والاستفسارات على الرابط التالى http://malakyelhares.own0.com/f77-montada
وايضا يمكنك اضافة اى سؤال تريدة على هذا الرابط دون الحاجة الى تسجيل ..ادارة المنتدى

شاطر | 
 

 تأمل صلاة للتسبيح

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
jojo
عضو مبارك
avatar

عدد المساهمات : 186
نقاط : 517
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 06/10/2010

مُساهمةموضوع: تأمل صلاة للتسبيح   الإثنين مايو 09, 2011 7:34 pm








قداسة البابا شنوده الثالث
تأمل صلاة للتسبيح

باركي يا نفسي الرب و كل ما في باطني ليبارك أسمه القدوس
باركي يا نفسي الرب و لا تنسي كل إحساناته
التأمل في عظمة ربنا
أنك تقول أيها الرب العالي كل علو
الذي السماء كرسيك و الأرض موضع قدميك
الله غير المدرك غير المفحوص
الله القادر على كل شيء
الله كلي المعرفة
الله فاحص القلوب و الكلى و قارئ الأفكار
الله عارف الخفيات و الظاهرات
أنت يا رب موجود في كل مكان
أنت مالئ الكل أيها الرب الأزلي الأبدي خالق الكل
أنت الذي يقف أمامه الملائكة و رؤساء الملائكة
و السلاطين و القوات و العروش
و يقف أمامك الشاروبيم و السارفيم ستة أجنحة للواحد و ستة أجنحة للأخر
أنت يا رب الذي سمحت للتراب و الرماد أن يتحدث إليك
أنت المتناهي في عظمتك تسمح للتراب أن يتكلم معاك
بل تسمح أيضا للتراب و الرماد أن يعاتبك
كما قال لك أرميا
( أبر أنت يا رب من أن أخاصمك لكن أكلمت من جهة أحكامك لماذا تنجح أطمئن كل الغادرين غدرا )
و كما قال لك داوود
( يا رب لماذا تقف بعيدا لماذا تختفي في وقت الضيق )
تواضع
كبير منك يا رب أنك تسمح للتراب و الرماد أن يتحدث إليك و أن يتعاتب معك
بل من تواضعك أيضا خلقت هذا التراب و الرماد على صورتك و مثالك كشبهك و
منحته سلطان من تواضعك منحت الوجود لبعض الكائنات التي لم تكن موجودة من
قبل

نشكرك يا رب على تواضعك الذي به تجسدت أخليت ذاتك و أخذت شكل العبد و صرت في الهيئة كإنسان
كل
ذلك لأنك جئت لأجل خلاصنا و تواضعك ظهر أيضا في الصلب و في الفداء و
بسماحك لبعض الناس أن يعاملوك معاملة لا تليق بلاهوتك لم تفنهم و لم تنزل
نار من السماء لتأخذهم بذلت ظهرك للسياط و خديك أهملتهما للطم

أنت
يا رب متواضع و لولا تواضعك ما كنا نستطيع أن نتحدث إليك أنت يا رب إله
محب دائما تعطي باستمرار و دون أن نتطلب و فوق ما نطلب و أنت تعطي بسخاء و
نحن نتمتع بكرمك أنت أيها المعتني بالكل حتى البهائم تعطيها قوتها و تعطي
طعاما لفراخ الغربان التي تدعوك أشرار و الأبرار و تمطر على الصالحين و
الطالحين و تشبع كل حي من رضاك

أنت
يا رب منحتنا الحياة و الرعاية و الحفظ أيها الراعي الصالح أيها المخلص و
المنقذ يا من بحثت عن الخروف الضال و فرحت بوجود الدرهم المفقود يا من تفرح
بعودة الخاطئ أكثر من تسعة و تسعين لا يحتاجون إلى توبة

نشكرك
و نسبحك أيها الرب الغافر لخطايانا و الماحي لذنوبنا يا من قلت لا أعود
أذكرها يا م ن قلت أن خطاياكم تبيض أكثر من الثلج و كأنك نسيتها أيها العقل
الكلي الذي لا ينسى شيء

أنت
صانع العجائب وحدك أنت صانع المعجزات الجالس على الكاروبيم و الماشي على
أجنحة الرياح يا من تجول تصنع خيرا و تطرد الشياطين و تشفي ل مرض و ضعف في
الشعب

نحن لا ننسى أبدا إحساناتك ألينا بل يصلي كل واحد فينا و يقول
باركي يا نفسي الرب و كل ما في باطني ليبارك أسمه القدوس باركي يا نفسي الرب و لا تنسي كل إحساناته
أنت
الإله القوي الذي أنزلت من السماء المن و السلوى و فجرت من الصخرة ماء و
أرسلت ملائكتك تنقذ و تصنع العجائب أنت يا من و هبت نفس الموهبة لرسلك و
قديسيك أعطيتنا الروح ليسكن فينا و أعطيتنا مواهب الروح و ما أكثرها

نشكرك
يا رب يا من نجيت دانيال النبي من جب الأسود يا من نجيت الفتية من أتون
النار يا من أخرجت يونان من بطن الحوت سليما لا يمكن أن ننسى أحساناتك
ألينا نحن البشر

نقول
له يا ملك الملوك يا رب الأرباب يا سيد السادات يا من الكون كله خاضع تحت
سلطانك أيها الرب القوي يا من بيده الموت و الحياة يا مصدر الحياة و مانحها
يا مانح القيامة من الأموات يا مصدر كل بركة

نسبحك
يا رب يا من لك الملك و القوة و المجد و البركة و العزة و السلطان من الآن
و إلى أبد الآبدين يا صاحب الملكوت الأبدي يا من ستأتي لتدين الأحياء و
الأموات ستأتي و تجلس على كرسي مجدك

نسبحك أيها الرب الديان يا من ستقف أمامك كل شعوب و الألسنة و ستفتح أمامهم الأسفار يا من ستقول لكل إنسان أنا عرف أعمالك
نسبحك يا رب يا من جهزت لنا أورشليم السمائية مسكن الله مع الناس
نسبحك
أيها الأب السماوي الذي لم تعاملنا كعبيد بل كأبناء قلت لا أسميكم عبيدا
بل أحباء لم تصنع معنا حسب خطايانا و لم تجازينا حسب آثامنا

نحن
يا رب نرفع صلواتنا إليك لتدخل طلباتنا لحضرتك أقبلها أليك كعظيم رحمتك
كأب حقيقي نباركك يا رب الذي نقشتنا على كفك و وعدتنا بحفظك نصلي أليك كأب
يا من قلت أن نسيت الأم رضيعها لا أنساكم

جربنا محبتك بالماضي و ما زلنا نتمتع بمحبتك بالحاضر نتمتع يقلبك الحنون القلب المتسع للكل المفتوح للكل
نسبحك
أيها الراعي الصالح الذي يبذل نفسه عن الخراف الذي قال أنا أرعى غنمي و
أربضها وأطلب الضال و أسترد المطرود و أجبر الكسير و أعصب الجريح و أرعاها
بعدل

نحن
يا رب غنم رعيتك تعودنا أن ترعانا في مراع خضر و إلى ماء الراحة توردنا
تعودنا أنك لا تتركنا أبدا معوزين شيئا من أعمال تحننك أيها الكريم في
عطائه السخي

أيها الطبيب الشافي الذي قال لا يحتاج الأصحاء إلى طبيب بل المرضى الذي قال ما جئت لأدعو أبرار بل خطاة إلى التوبة
نحن
نقف بين يديك أيها الغفور ملتمسين الشفاء على يديك يا من قلت السماء تفرح
بخاطئ واحد يتوب أكثر من تسعة و تسعين لا يحتاجون إلى توبة

نسبحك أيها الإله البار أنت البار وحدك القدوس وحدك أنت الذي تريدنا أن نكون قديسين مثلك و قد قلت
(كونوا قديسين لأني أنا قدوس )

تأمل صلاة التسبيح للبابا شنودة.mp3





الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
تأمل صلاة للتسبيح
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
ملاكى الحارس :: الكنيسة والقديسين :: قسم قداسة البابا شنودة الثالث-
انتقل الى: